meta tag

روائي قصير للمخرج علي الجابري فيلم ( دُل دُل) يحصل على الجائزة الذهبية من مهرجان هيدلاين السينمائي في كندا

  • احدث الاخبار الفنيةاخبار السينمااخبار السينما العربية والعالميةاخبار الفن العراقي
  • 433 views
  • أبريل 14, 2018 | 9:03 م

وسام قصي

حصل فيلم ( دُل دُل)، للمخرج البصري علي الجابري على احدى الجوائز الذهبية ، من مهرجان هيدلاين السينمائي في كندا.

يجسد الفيلم الذي شارك فيه أكثر من 70 ممثلاً وتقنيا وفنيا وبجهود عراقية بحتة، احدى القصص البطولية والانسانية التي سجلها التاريخ خلال المعارك ضد تنظيم داعش الارهابي.

تعالج ثيمة الفيلم قصة خمسة مقاتلين في الحشد الشعبي المقدس، تستنجد بهم امرأة نازحة جريحة، لإنقاذ ابنتها الأسيرة لدى عصابات داعش الإرهابي، ينتفض هؤلاء الأبطال ويشتبكون مع الدواعش ويقدمون التضحيات، لكي يعيدوا البنت سالمة إلى أمها، دون اهتمام بعرق أو طائفة أو مذهب أو دين، بعد وضعوا نصب أعينهم العراق فقط.

الفيلم تبلغ مدته الزمنية 25 دقيقة من انتاج هيئة الحشد الشعبي / مكتب البصرة، تم تصويره في مدينة البصرة في منطقة الشعيبة التي تشبه الموصل الى حد ما، واستغرق العمل في إكماله ستة أشهر، استخدم الجابري فيه التقنيات الحديثة في التصوير والمونتاج واللون، ومحاكاة ساحة المعركة من خلال استخدام الانفجارات الحقيقية والرصاص الحي.

مخرج الفيلم علي الجابري قال: قصة الفيلم انسانية بحتة .. حاولنا من خلالها ايصال رسالة ان الانسان العراقي لا يهمه، عرق او مذهب او دين .. الكل يستطيع ان يضحي ويعطي حياته من اجل امرأة تستنجد به وان كانت في اقصى بقعة من الارض العراقية وان كانت من ديانة اخرى.

مديرة معهد الفنون الجميلة خلود جبار جسدت دور الام النازحة التي استنجدت بالحشد الشعبي لإنقاذ طفلتها ، بصرخات وعبرات ام ثكلى بعدما اصيبت بجروح في رأسها.

المخرج محمد الديراوي قال عن الفيلم : انه يختزل جزء من حكاية بطولات سطرها شجعان، ستبقى مدى الدهر منحوتة في ذاكرتنا..

في وجه نظر خاصة ان فيلم (دُل دُل) لن يروي بطولة مقاتلين فحسب، فرسالته كانت اعظم من ذلك بكثير، الفيلم يغوص بخطوط توحد صف الديانات والطوائف، ونخوة الرجل العراقي ولا وجود للبطل السينمائي هنا لأن البطل هي الحرب التي اكلت الظالم والمظلوم، من هنا تنطلق قصته المُحكمة بسرد صوري ذو ايقاع عالي محكم .. ستنهار مشاعرك فوراً عند مشاهدة هذا الفيلم لما يحتويه من مشاهد مؤثرة، تعطيك امل لحياه كريمة وبنفس الوقت يأتيك تشاءم من الموت والظلام ، كل هذا لن يأتي من فراغاً حيث كانت اسقاطات مخرجه الذكي علي الجابري واضحة كالشمس ليلعب بمشاعرنا من حيث لا نعلم.