meta tag

دورة الفنان سامي قفطان واسط تزدان بمهرجانها السينمائي الدولي بنسخته الثالثة

  • احدث الاخبار الفنيةاخبار الفن العراقي
  • 253 views
  • مايو 4, 2018 | 9:20 ص

واسط/ وسام قصي

انطلقت مساء يوم الاربعاء 2/ ايار/2018، فعاليات مهرجان واسط السينمائي الدولي للافلام القصيرة بنسخته الثالثة، دورة الفنان سامي قفطان، والذي تقيمه مؤسسة سنتر فن للسينما والمسرح، برعاية شركة المسك للخدمات النفطية والتي يديرها الاستاذ عبد الله الشمري، في قاعة الادارة المحلية لمدينة واسط.

بدوره أكد مدير المهرجان المخرج عباس العبودي: اسقبل المهرجان في هذه الدورة 200 فيلماً روائيا قصيراً، اذ اختارت لجنة الفرز والمشاهدة المؤلفة من استاذة متخصصين بالفن السابع 30 فيلما ، لتتنافس على القلادة الذهبية والفضية والبرونزية.

مدير المهرجان قال: اختارت اللجنة عشرة افلام عراقية لتتنافس على الجوائز الرئيسة والفردية والتي هي : أفضل اخراج، وأفضل تصوير وافضل نص، وافضل ممثل، فضلا عن جائزة اللجنة التحكيمية، مبيناً ان هذه الدورة استضافت الفنان الكبير سامي قفطان والمخرج الكبير فيصل الياسري، وعدد من الفنانين والنقاد والاكاديميين ومتذوقو الفن السابع، ووسائل الاعلام.

فيما أكد الفنان سامي قفطان : المهرجان جاء ليؤكد ان الفن السينمائي في مدينة واسط لازال بخير، موضحاً: شرف لي ان تقام هذه الدورة باسمي، ونتمنى ان تنجح هذه المبادرات التي اكدت طموح الشباب.

وأضاف: المهرجان يؤكد ان الحركة السينمائية في مدينة واسط ترعاها طاقات خيرة، وهذا الحراك دليل على ان الحياة مستمرة.

ممثل مكتب رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في مدينة واسط الاستاذ رافد عبد القادر اشار الى ان المهرجان استضاف اسماء كبير ومهمة في عالم الثقافة والفن، وهذه الاسماء لابد ان تكرم لدورها الفاعل والمؤثر في المجتمع.

راعي المهرجان الاستاذ عبدالله الشمري اكد دعمه المتواصل والمستمر للحراك الثقافي والفني في مدينة واسط وبالخصوص مهرجانها السينمائي الذي انطلقت فعالياته منذ ثلاثة سنوات وخطى خطوات ثابتة وناجحة وصحيحة، ليمثل السمة البارزة للفن والثقافة في مدينة واسط، اعلن عن نيته انتاج فيلم روائي طويل على نفقته الخاصة يشارك في خيرة ونخبة الفنانين العراقيين.

المخرج فيصل الياسري، عبر عن سعادته بانطلاق الدورة الثالثة لمهرجان واسط السينمائي بدورته الثالثة، مشيدا بالدعم المقدم ودور المشاركات الشبابية التي تمثل السمة الابرز في المهرجان.

الاكاديمي الدكتور صباح الموسوي اكد ان هذه التظاهرات التي تشهدها المحافظات والتي سميت بالمهرجانات، حقيقة تشكل مساحة واسعة جدا في عموم المشهد الثقافي لتلك المحافظات، وخاصة في مجال الافلام الروائية القصيرة التي تحتل جانب معرفي وجمالي كبير في تنمية الذائقة الفنية واشاعة الثقافة السينمائية.

وأضاف الموسوي: بالرغم من عدم وجود الدعم والاسناد من قبل جهات رسمية او مؤسسات مجتمع مدني سواء كانت ثقافية او فنية، الا ان المهرجان تواصل في دورته الثالثة متحديا تلك الظروف المادية والمواقف السلبية التي تبدو واضحة اتجاه هذه التظاهرة، وذلك من خلال عدم حضور الجانب الرسمي او من قبل الجهات الثقافية والفنية في المحافظة.

واستطرد الموسوي قائلا: المهرجان هو مهرجان واسط المحافظة، ككل وهو بالتالي يعني لكل مواطن ينتمي لهذه المحافظة، وعليه ان يدعم على الاقل بالتواصل مع هذه التظاهرة الفنية التي ترتقي ليس على المستوى المحلي بل على المستوى العالمي من خلال المشاركة العربية، نتمنى ان يعي صاحب القرار ما ذهبنا اليه ، ويتغير الموقف ونشهد الدورة الرابعة حجم من المشاركات اوسع ، ومستوى من التنظيم ابهى.

وجرى في حفل الافتتاح تكريم الفنان الكبير سامي قفطان والمخرج الكبير فيصل الياسري بدرع الابداع، اما المخرج باقر الربيعي حصل على درع المهرجان لدوره الفاعل والمتميز في مضمار السينما، فضلا عن درع للمخرجة ايمان فارس، كما جرى تكريم عدد كبير من المخرجين الفنانين المبدعين لدورهم الفاعل والمتميز في الفن.

وشهد اليوم الاول عرض سبعة افلام من العراق وفرنسا وليبيا والمغرب.

ثم عقدت جلسة حوارية بعد عرض الافلام ترأسها الناقد الاكاديمي كاظم السلوم، بمشاركة الاستاذ صباح رحيمة، والدكتور فراس الشاروط، أذ تناولت الافلام المعروضة ضمن المهرجان باسلوب فني متميز.

بينما شهد اليوم الثاني عرض 23 فيماً ومن دول : ( العراق – مصر- السعودية – الجزائر – فلسطين – لبنان – ايران – المغرب – سوريا – الهند – ايطاليا)، كما جرى خلال اليوم الثاني عرض نتائج مسابقة المهرجان وكانت كالاتي: جوائز الافلام العراقية الفائزة بالمراكز الثلاثة الاولى وهي :الجائزة الاولى / (البنفسجية) – للمخرج باقر الربيعي، الجائزة الثانية / (دعاء) – للمخرج محمد شيروان ،الجائزة الثالثة / (حلاق) – للمخرج حسن العزاوي.

اما الجوائز الفردية للأفلام العراقية الفائزة فكانت :افضل اخراج ، جائزة لجنة التحكيم لفيلم ( افضل جائزة )، افضل فكرة ( باليت ) للمخرجة ايمان فارس ،افضل سيناريو ( باك وورد ) للمخرج عباس هاشم ، افضل مونتاج ( عجلة جديدة ) للمخرج مهند الخزرجي، افضل تصوير ( غليان ) للمخرج ياسر الاعسم، افضل ممثل ( النيشان ) للمخرج جعفر ستار.

بينما كانت جوائز الافلام الاجنبية الفائزة بالمراكز الثلاث الاولى كاللاتي :الجائزة الاولى / (حجيم البارد) ، للمخرجة نسرين عابدين من سوريا، الجائزة الثانية / )كوفي نيت) ، للمخرج نصار الدين من الهند،

الجائزة الثالثة / (مش معروف) ، للمخرج حسن صوفان من لبنان.

فيما كانت الجوائز الفردية للأفلام الاجنبية الفائزة كالاتي :افضل اخراج / (ثوب عرس) ، للمخرج محمد عرسان من السعودية، افضل فكرة / (اخر صورة) – للمخرج فيصل حلمي من المغرب، افضل سيناريو /( حر )- للمخرج فؤاد حنون من ايران، افضل مونتاج / (فيل على القمر) لبنكامو من فرنسا ، افضل تصوير / (ارواح) للمخرج احمد زراقط من لبنان،

افضل ممثل / (ازمة) ، للمخرج علي كريم من ايطاليا .

مسابقة السيناريو برئاسة الدكتور سالم شدهان وعضوية الدكتورة بان جبار، المخرج المبدع عزام صالح، و كانت نتائجها كالاتي: الجائزة الاولى / ( سنو نوات ايلول ) ل رشدي رضوان من الجزائر ، الجائزة الثانية / (مرحبا سيلين ) ل حسن العزاوي من العراق، الجائزة الثالثة / ( القدم) ل اياد الشاوي من العراق .

كلمة اللجنة التحكيمية والتي ترأسها الدكتور صالح الصحن، وعضوية السيناريست المبدع ولاء مانع، والدكتور سلام يوسف، والدكتور ابراهم نعمة، والاستاذ فهد التميمي من السعودية ، والاستاذ اسامة خالد من سوريا، والاستاذ عبد الكريم افولاي من المغرب، جاء فيها:

“على مدى ثلاث ايام، ونحن في واسط الثقافة والفن والحضارة والتاريخ المجيد.. واسط التي تظهر بحلتها الجديدة عبر تقليدٍ سنوي حملته بكل بهاء( مؤسسة سنتر فن للسينما والمسرح) وفي نافذة اعدها المراقبون اضافة جديدة من اضافات للنشاط السينمائي في العراق..

الا وهو مهرجان واسط السينمائي الدولي بدورته الثالثة التي اقترنت باسم الفنان القدير سامي قفطان، وبكل اعتزاز وفخر ترى لجنة التحكيم ان الموضوعية والمهنية هي التي سادت جلسات المشاهدة والفحص والتقييم ضمن المعايير الجمالية والفكرية كاشتراطات الافلام المشاركة وهي اذ تسجل المستوى النوعي الذي تميزت به الافلام الامر الذي منحها فرصة التقدير والتثمين لكثير من الافلام المشاركة وبإجراءات سادتها الحيادية والفهم الموضوعي لمستويات تقييم الافلام.

كما تسجل اللجنة التحكيمية، اعلى معاني الاعجاب والتقدير للسادة الحضور من الاساتذة المختصين والفنانين المبدعين الذين افضو بجلساتهم الحوارية والنقدية المستوى الفكري والمعرفي العالي لاجواء المهرجان الذي عزز من الذائقة الجمالية للافلام.

و تعرب اللجنة التحكيمية، عن خالص شكرها وتقديرها وتثمينها للمشاركين المبدعين صناع الافلام والمؤسسات الموقرة المشاركة، وتقديرها الكبير لادارة المهرجان والجهة الراعية الموقرة، لهذه الدورة الجديدة التي تختتم بخطوة وخطوات جديرة بالتقدير والاعجاب.

وترى اللجنة التحكيمية، انما يمكن الاشارة اليه هو ضرورة الاسهام الفاعل لتطوير سمة المهرجان المثلى، هو ان يتحلى بالإصرار على دعم انتاج بعض الافلام في كل دورة سنوية مع اقامة الورش الفنية والمعرفية والتطبيقية لبناء جيل سينمائي ناهض ومتميز والعمل على استضافة السادة مدراء المهرجانات المحلية والعربية والصديقة لتفعيل اطر التعاون السينمائي في هذا المجال والى لقاءات قادمة في ظل مدينة المتنبي واسط الثقافة والحضارة في دورة قادمة في مهرجان واسط السينمائي الدولي .. “.