meta tag

دورة ثانية متميزة لمهرجان الجونة السينمائي

  • اخبار السينمااخبار السينما العربية والعالمية
  • 536 views
  • سبتمبر 18, 2018 | 11:06 م

عبد العليم البناء
مع بدء العد التنازلي .. تنطلق غدا الخميس 20/9/2018 الدورة الثانية من مهرجان الجونة السينمائي، في مدينة الجونة الواقعة على ساحل البحر الأحمر في مصر وتستمر حتى 28 سبتمبر/أيلول الحالي.
وإذا كان مسعى المهرجان يتمثل من جهة ،في عرض مجموعة متنوعة من الأفلام السينمائية للجمهور المحب للسينما ،وأن يكون وسيلة للتواصل بين الثقافات المختلفة من خلال الفن السابع، فإن المنحى الأساسي للمهرجان، يتمثل من الجهة الاخرى بإكتشاف كل ما هو جديد ،إذ يطمح أن يغدو أحد العوامل المحفزة لتطوير السينما في المنطقة العربية ، من خلال ذراعه الإحترافي (منصة الجونة السينمائية)، فضلا عن مسابقات أفلام المهرجان الدولية، التي تلتزم ،بالأساس، لتقديم العروض الأولى لتلك الأفلام اقليمياً ودولياً وعالمياً.
ف(منصة الجونة السينمائية) التي هي ملتقى يجمع بين الفكر الإبداعي وبين السوق السينمائي، وفعالية مخصصة لصناع الأفلام وعناصر الصناعة تهدف الى تنمية وتطوير مشاريع الأفلام السينمائية الواعدة على المستوى المصري و العربي ومساعدتها على إيجاد الدعم الفني والمادي. إذ تقدم المنصة مبادرات مثل (جسر الجونة السينمائي) التي تشكل نقطة التقاء ومنبر حوار ومنتدى لمختلف الأصوات السينمائية وجسراً للتواصل بين السينمائيين العرب ونظرائهم الدوليين.، إضافة الى (منطلق الجونة السينمائي) ، الذي يمثل الجانب الإحترافي لمنصة الجونة السينمائية، بما يتيحه، للمخرجين والمنتجين العرب ومشاريعهم السينمائية سواء كانت في «مرحلة التطوير» أم «مراحل ما بعد الإنتاج» ، من فرص فريدة للحصول على الدعم الفني أو المالي أو كليهما.وكلها تقدم فرصاً مختلفة لتنمية المعرفة سواء من خلال ورش صناعة الأفلام، الندوات وموائد الحوار المفتوح ،ودروس السينما من الخبراء في هذا المجال.ففي هذه الدورة ، استقبل المهرجان المشاريع الروائية والتسجيلية الطويلة في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج بداية من 19 أبريل/ نيسان 2018، وأغلق باب التقديم في 22 يوليو/تموز 2018 وتم الاعلان عن قائمة المشاريع المدعوة للمشاركة في 15 أغسطس/آب 2018.
كما أعلن المهرجان عن فعاليات برامجه السينمائية الخاصة والتي خصصت للاحتفاء بثلاثة من أساتذة السينما العالميين وهم، فيديريكو فيلليني أحد الأسماء الأكثر شهرة في تاريخ السينما الإيطالية والعالمية، وإنجمار بيرجمان الذي احتفل العالم بمئوية ميلاده مطلع 2018، فيشارك مهرجان الجونة في تذكر هذا المخرج السينمائي السويدي الكبير، والذي كانت سينماه ملهمة لصناع سينما عديدين في العالم،ويوسف شاهين الذي يتذكره المهرجان من خلال عرض نسخة جديدة رقمية من فيلم (المهاجر) بحضور منتجي الفيلم وعدد من صناع العمل مع معرض شامل لـ(أفيشات) أفلامه، وبعض من مقتنياته التي استخدمت في صناعة أفلامه.
وفي اطار منطلق الجونة السينمائي أعلن المهرجان عن قائمة المشروعات السينمائية في مرحلة التطوير، أو الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج، والتي تقدمت للمشاركة في المسابقة هذا العام ووقع الاختيارعلى 12 مشروعاً في مرحلة التطوير، و6 أفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج، بناءً على المحتوى، والرؤية الفنية، وجدوى تنفيذ هذه المشروعات ماليًا بشكل عام، وتُمثل المشاريع التي تم اختيارها 6 دول من العالم العربي (مصر، وتونس، ولبنان، وفلسطين، والعراق، والسودان).
وحرص المهرجان على اختيار لجانه التحكيمية الدولية، واللجنة الاستشارية الدولية التي ضمت أمع وأبرز نجوم ومخرجي السينما وتأكيد مشاركة 15 فيلماً في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، و12 فيلماً في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، و23 فيلماً في مسابقة الأفلام القصيرة، إضافة إلى 5 أفلام في البرامج الاستعادية.،وعرض نحو 24 فيلماً خارج المسابقة الرسمية، ليتجاوز العدد الإجمالي 80 عنواناً بزيادة 10 أفلام عن الدورة السابقة، وتمديد المهرجان يوماً إضافياً، وترجمة النسبة الأكبر من الأفلام، وعقد لقاءات مع المخرجين والمنتجين وأبطال هذه الأفلام، في محاولة لتعزيز فرص أكبر للجمهور المتعطش للسينما الذي سيكون على موعد مع هذا العرس السينمائي الكبير ونخبة من أبرز نجوم وصناع السينما العرب والعالميين ،والذي يديره الناقد والفنان العراقي انتشال التميمي الذي أكد حضوره الفاعل من قبل في أكثر من مهرجان ونجح في عقد الدورة الاولى العام الماضي، بشهادة مؤسس المهرجان المهندس نجيب ساويرس الذي تحدى الجميع في ما قدمه التميمي من جهود متفانية وفاعلة ومؤثرة،مع فريق عمل متناغم وقادر على صياغة مهرجان ناجح بكل المقاييس.
ولعل مايميز مهرجان الجونة أن مؤسسه أكد في المؤتمر الصحفي للمهرجان “دعمنا المهرجان بنسبة 100% في العام الماضي لنؤكد على أهميته وقيمته، لكننا هذا العام ورغبة في أن يستمر المهرجان للأبد، وأن يكون علامة للفن في مصر، كان هناك حرص على وجود رعاة آخرين، وكان أول الرعاة أوراسكوم وشركات أورانج وكارير وقناة CBC التي ستبث المهرجان على الهواء، والتجاري وفا بنك “، بالاتساق مع رسالة المهرجان الأساسية في تأكيد قيمة مصر الثقافية والفنية.