تذوق سينمائي قراءة خاصة بالفيلم المصري هيبتا بقلم احمد السلمان

  • تذوق سينمائي
  • 718 views
  • فبراير 6, 2017 | 7:04 م
الفيلم المصري هيبتا ان تستمع لمحاضرة في علم النفس لمده ساعتان متواصله قد يكون امر ممل للبعض ولكن ان تشاهد المحاضره مسروده بالطريقة التي تناولها فيلم هيبتا سيجلعك متحمسا لدراسة هذا العلم .. يتحدث فيلم هيبتا عن البعد النفسي لأي علاقة عاطفية تمر بين اي طرفين بغض النظر عن شخصياتهم وطريقة ارتباطهم او حتى نهايات قصصهم فهم لابد ان يمرون خلال سبعة مراحل نفسية .. ولقد اعتمدت طبيعة الفيلم على القاء محاضره للدكتور يوسف دكتور بعلم النفس الذي جسد الشخصية الفنان ماجد الكدواني والذي القى المحاضره بضرب امثله مصوره لأربعة اشخاص مروا بعلاقات حب مختلفة انطبقت عليهم هذه الحالات السبعة وتمت سردية الفيلم بطريقة ذكية جداً ، والمراحل السبه هي كالتالي : ‎أولا : مرحلة البداية :- ممكن ان تكون كلاسيكية ، بمجرد احساسنا بالمسؤلية تجاه شخص معين … ‎قد تكون بداية الحب هي نهاية لقصة ثانية . ‎ثانياً : مرحلة الجنون :- يسميها البعض مرحلة ” السحر ” وهذه المرحلة تعبر عن انفعالات خارجة عن المنطق تماما ً، بمعنى انك تتصرف تصرفات جنونية (هبل) . ‎ثالثاً : مرحلة الحلم :- في هذه المرحلة اكثر ما يمر به الانسان هو اليأس والاحباط ، وهنا يعتقد اطراف العلاقة ان السعادة كانت عبارة عن وهم ليس اكثر … ‎رابعاً : مرحلة الوعد :- عند الغرق بمرحلة الحلم ندخل تلقائياً بمرحلة الوعد ، نوعد بدون تفكير ، دون حساب ، نوعد من القلب حيث نكون اشبه بالمخدرين لدرجة بأننا بشر .. ‎في مرحلة الوعد نكتشف بأننا غير قادرين على تنفيذ وعودنا من ثم ننتبه الى ان الاخرين هم بشر مثلنا وليس ملائكة . ‎خامساً : مرحلة الحقيقة :- وهي اهم مرحلة في العلاقة حيث نصل الى مرحلة الملل ، عند التعامل بالحقيقة نستسلم لحالة الوحدة ، للوجع ، الجهد النفسي … ‎الاحتياج من اكبر العناصر التي من الممكن ان تهد الحب والعلاقة لأنك تعريت أمامة مهما كانت الظروف ، فحينما تكون محتاجاً ولا تجد من تحتاج اليه ، ينتهي الشعور بالحب .. ‎أ/ التطبيع : امر مهم قادر على هد اي علاقة ، اي اننا نريد ان يكون الشريك أقرب الينا او شبيه لنا ( المشكلة اننا حبينا الشريك ع اطباعة الحقيقية ، لماذا اذا نحاول التغيير به ؟ ) ‎فنبدأ بالذكريات ، نتذكر ونضحك … ‎ب/ الامتلاك : ممكن ان تختصر بجملة ” يجب ان تكون سعيد عندما اكون سعيد وتكون حزينا لحزني ” ‎ج/ الغيرة : يجب ان تكون مسيطر عليها لأن لها القدره على هد حب كامل ، ببساطة لانه يولد الشك أسوء اطباع الذين نحبهم نلاحظها في مرحلة الحقيقة . ‎سادساً : مرحلة المقاومة :- نظن ان المقاومة هي تجاهل المشاكل ، يجب ان نمتلك أساساً سليم للعلاقة لا يسقط مع اول اختبار حقيقي .. ‎” الصراحة ، الاحتواء ، التضحية ، الصفقة ” ‎هي اهم اسلحة المقاومة لسرطان مرحلة الحقيقة . ‎سابعاً : اخيرا هي مرحلة حلاوة الحب :- ( الحياة حلوة ) يجب ان نعيش كل لحضة من عمرنا على انها اخر لحضة وقتها سنعيش حياة سعيدة . ‎وأن تكون السكينة والأمان والطمأنينية هي الحالة النفسية كلما التقيتما وألا يطول بينكما العتاب ولا يجد أحدكما حاجة إلى اعتذار الآخر الخطأ، وإنما تكون السماحة والعفو وحسن الفهم هي القاعدة. وألا تشبع أيكما قبلة أو عناق أو أي مزاولة اخرى ولا تعود لكما راحة إلا في الحياة معاً والمسيرة معاً وكفاح العمر معاً ذلك هو الحب حقاً، ويذكر ان الفيلم من : انتاج : 2016 قصة : رواية لمحمد صادق سيناريو :وائل حمدي اخراج :هادي الباجوري