meta tag

برعاية وزارة الثقافة والسياحة والاثار اليوم الثلاثاء افتتاح اسبوع الفيلم الإيراني في المسرح الوطني بعرض فيلم (الحارس الشخصي)

  • احدث الاخبار الفنيةاخبار السينمااخبار السينما العربية والعالميةسينما
  • 1٬159 views
  • مايو 1, 2017 | 11:46 م

كتب – عبد العليم البناء

تشهد العلاقات الثقافية العراقية الإيرانية مزيدا من التطور والتفعيل في مختلف المجلالت لاسيما الثقافية والفنية منها وفي هذا السياق وبرعاية وزارة الثقافة والسياحة والاثار العراقية والمستشارية الثقافية في سفارة الجمهورية الاسلامية الإيرانية في بغداد ودائرة السينما والمسرح واتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية والتلفزيون الإيراني يفتتح في الساعة الخامسة والنصف عصر اليوم الثلاثاء الثاني من آيار الحالي في قاعة المسرح الوطني اسبوع الفيلم الإيراني الذي يستمر لغاية السادس منه حيث ستعرض مجموعة من الأفلام الإيرانية الروائية الطويلة المتنوعة والحديثة المنتقاة من السفر الإبداعي الطويل للسينما الإيرانية التي يرجع تاريخها إلى عام 1900، لكن أول فيلم إيراني أخرج عام 1930، بعنوان “آبي ورابي”، على يد المخرج أفانيس أوهانيان وفي عام 1940 ،كان فيلم (دخترلر) (الفتاة اللرية) أول فيلم إيراني ناطق وشكل نقطة بداية لصنع عدة أفلام إيرانية أخرى عبر حقب مختلفة وصولا الى حقبة الثورة الإيرانية ودخول السينما الإيرانية مرحلة جديدة حيث تميزت بالبساطة والأصالة، كما يؤكد كبار النقاد السينمائيين ،وبهاتين الصفتين ترشح أكثر من 8 أفلام إيرانية للأوسكار وفاز منها عام 2011 فيلم أصغر فرهادي (انفصال) بالأوسكار كأفضل فيلم أجنبي، وكذلك فيلم (البائع ) للمخرج ذاته في بالجائزة ذاتها عام 2017،بل بهاتين الصفتين فاز العديد من المخرجين الإيرانيين بجوائز مهرجانات عالمية، وأصبح هناك أفلام إيرانية تصنف في قائمة “أفضل الأفلام في تاريخ السينما”.تلك البساطة في قصص أفلامهم البعيدة كل البعد عن التعقيد، أو دس وحشو تفاصيل، أو المبالغة في الخيال، أو محاولة صنع ملحمة بشخصيات كثيرة للغاية، والأصالة في تمثيل تلك القصص للمجتمع الإيراني وعاداته وأفكاره وميوله، فتشعر مع كل فيلم أنك قد قمت بزيارة لإيران وتعاملت مع أهلها وتعرفت على قصصهم بنفسك. بل بتأسيس مدارس علّمت العالم كيف تُصنَع السينما «بالعقول المبدعة الذكية لا بالمال» كما قالت إحدى الممثلات الأمريكيات في حفل تسليم جوائز الأوسكار التي استحقتها إيران بجدارة. وتتضمن مراسيم حفل الافتتاح الذي يقام الساعة الخامسة والنصف عصر اليوم الثلاثاء (2آيار) في قاعة المسرح الوطني بحضور الشخصيات المدعوة كلمة للسفير الايراني ايرج مسجدي و وأخرى للدكتورة اقبال نعيم مدير عام دائرة السينما والمسرح ليبدأ في الساعة السادسة مساء – عرض الفيلم الروائي (باديكارد – الحارس الشخصي ) الذي يتحدث عن حيدر وهو حارس شخصي عجوز قضى سنين طويلة في حماية الشخصيات المهمة ومن المقرر ان توكل اليه مهمة حماية احد الكوادر الهندسية العامل في احدى المراكز النووية الذي طالما يخطط الارهابيون لاغتياله .وهو يمثل احدى روائع المخرج الإيراني إبراهيم حاتمي كيا والحائز على جائزة افضل فيلم وجائزة افضل مؤثرات بصرية وجائزة افضل تمثيل والتي ذهبت للممثل برويز برستويي.بطل الفيلم في مهرجان فجر السينمائي الدولي 2016. وشارك في التمثيل الفنانون : مريلا زارعي، بابك حميديان، شيلا خداداد، كامران نجف زادة، أفسانة ناصري، محمد حاتمي، ديبا زاهدي، بدرام شريفي وفنانون آخرون.وبعد عرض الفيلم تمنح الفرصة للإعلاميين للتحدث مع السيد فرهاد قائميان ” الشخصية الاولى في الفيلم . وفي يوم غد الاربعاء 3 \ 5 \ 2017 وفي تمام الساعة السادسة مساء سيعرض الفيلم الروائي التأريخي (صقر البادية) الذي يروي قصة ابو بصير عبد مسلم الذي عزم الامر على الهجرة من مكة الى المدينة لكن و طبقا للاتفاق لا يحق له دخول المدينة فقدم ابو بصير على جمع مجموعة من الانصار في صحاري المدينة ليبدأ القتال مع مشركي قريش.وأيضا بعد الانتهاء من عرض الفلم تمنح فرصة للإعلاميين للتحدث مع السيدة شهرزاد كمال زادة احدى شخصيات الفيلم . وفي يوم الخميس – 4 \ 5 \ 2017وفي تمام الساعة السادسة مساء سيعرض الفيلم الروائي (الغرباء) الذي يتحدث عن حياة شاب فلسطيني يدعى حسام عبر ثلاث مقاطع تاريخية وعن طريقها يتمكن المشاهد من معرفة الاساليب و الحيل التي ادت الى احتلال فلسطين. وهو من بطولة الفنانين : قصى خولى ومكسيم خليل وليليا الاطرش وكنده علوش وبول سليمان ومحمد حداقى اخراج : المخرج الايرانى عباس رفيع وبعد العرض تمنح الفرصة للإعلاميين للتحدث مع السيد عباس رافعي مخرج الفيلم ذاته. وفي تمام الساعة الخامسة مساء يوم الجمعة 5 \ 5 \ 2017يعرض الفيلم الروائي (النجم الشرقي) وهو فيلم تاريخي يتحدث عن حياة احد علماء الاسلام يدعى فضل بن شاذان ” الذي طالما سعى الاعداء لقتله ” الامر الذي ادى به الى الاحتماء في احدى القرى النائية .وبعد عرض الفيلم تمنح الفرصة للإعلاميين للتحدث مع السيد علي غفاري مخرج الفلم و السيد علي لدني منتج الفلم . وفي تمام الساعة السادسة مساء يوم السبت 6 \ 5 \ 2017 يعرض الفيلم الروائي (عيد الميلاد) ويتحدث الفيلم عن اسرة سورية تتعرض الى هجمة ارهابية تكفيرية ليلة احتفالهم بعيد ميلاد رقية بنتهم الصغيرة لكنهم يتمكنوا من الهروب مع جيرانهم الى منطقة امنة . ويعد الفيلم من الأفلام الحصرية التي تم تصويرها في مواقع حقيقية وخالية من الديكورات، وقد صور في سورية وقد ارتكب فريق العمل ارتكب مخاطرة كبيرة في ذهابه إلى سورية من أجل تقديم عمل قدير يليق بالمشاهد وبمستوى السينما الإيرانية. وهو من سيناريو وإخراج عباس لاجوردي وتمثيل: أحمد كاوري، عليرام نوراني، نادي خوري، أمية ملص، علي صطوف وآخرين. وبعد عرض الفيلم تمنح الفرصة للإعلاميين للتحدث مع السيد علي فيوضي منتج الفلم.